Image Image Image Image
Image

الحفظ السريع !!



يُعاني كثيرٌ من الناس من ضعفِ القدرة على الحفظ بشكلٍ سريع ، أو من مشكلة عدم القدرة على الحفظ أصلاً ، ومرجع هذا إلى أنّ العقل والتفكير يكون منشغلاً بأمور كثيرة ..
 ومن أبرز أسباب ضياع الحفظ أو عدم القدرة على الحفظ بسهولة هو عدم التركيز في النصّ أو الكتاب الذي تنوي حفظ بعضه أو كلّه.
ومن الأمور التي يخلِِط بها كثيرٌ من الناس ، وليس لديهم فهمٌ واضحٌ لها ، هو أنّ هنالك فرق بين الحفظ والفهم ، وأنا أقول هنا أنّ العلاقة وثيقة جدّاً بين أن تفهم جيّداً وتستوعبَ النصّ جيّداً وبين حفظه وبسرعة ، فكلّما فهِمت الدرس أو الكتاب واستوعبته واحتويت ما بداخله ، كنت أسرع إلى حفظه ، وكان دوام ترسيخ المعلومة في ذهنك لمدّة أطول ، وكنت بذلك لا تحفظ فقط ، بل تحفظ وبسرعة ، ولمدّة تخزين أطول ، ولن أُبالغ إن قلت بأنك لن تنسى ما حَفِظتَهُ بهذه الطريقة المثلى.
وكذلك إذا أردت أن تحفظ بسهولة وبسرعة ، عليكَ أن تُبسّط النصوص وتحاول أن تَجِدَ صيغة تناسبك وأن تحفظ من خلال ألفاظك الخاصّة إذا كانت لا يتعارض مع النصّ الأصليّ ، فصياغة الكلام حسَبَ ما تفهم أنت هو أمرٌ في غاية الجمال ما دام ذلك لا يتعارض مع النصوص التي تقتضي عدم التغيير

فعندها نرجع ونقول لكَ أنّ عليكَ أن تفهمها جيّدا. وحتّى تحفظ بسرعة عليك أن تنتبه لموضوع الغذاء لديك ، فالعقل السليم في الجسم السليم كما يقولون ، فحاول أن تجتنب الأغذية والأطعمة التي تحتوي كميّات عالية من الدهنيات والموادّ الضارّة والمؤكسدة ، وأن تبتعد عن الأطعمة والأشربة من مطاعم المأكولات السريعة والتي ظَهَرَ تأثيرها الصحيّ والذهنيّ بشكلٍ واضح ، وحاول أن تركّز على الخضراوات والفواكه، وعلى المأكولات البحريّة كالسمك والروبيان والجمبري وسمك التونة وهذه الأطعمة تحتوي على مواد أوميغا 3 التي تعدّ من المنشّطات الذهنيّة الجيّدة.

 



Image

رعاة موقع البوابة التعليميّة